fbpx

كيف أنظم نومي بعد السهر؟

إليك أكثر الطرق والحيل فعالية إذا كنت تتسائل كيف أنظم نومي بعد السهر

كيف أنظم نومي بعد السهر سؤال يطرحه الكثيرون ممن اعتادوا السهر في أيام الإجازات، والعودة لمزاولة الأعمال والمهام المختلفة سواء كان الانتظام في الدراسة أو العمل وهنا يصبح الاستيقاظ مبكرًا مشكلة يعاني منها من اعتاد السهر لساعات طويلة والنوم في أوقات النهار.

 تعديل الساعة البيولوجية

ولمن يبحث عن كيف أنظم نومي بعد السهر يجب أن يعلم أن الكثير من العلماء في بريطانيا واستراليا وجدوا أن القيام بتعديل ساعات النوم يساعد في تعديل الساعة البيولوجية لدى الجسم البشري ويساعد على تحسين الحالة المزاجية.

وتتضمن طرق تعديل الساعة البيولوجية في الابتعاد عن الكافيين بشتى الطرق، والتعرض لأشعة الشمس في الصباح الباكر، ووضع أوقات معينة للنوم، وعند اتباع تلك الطرق التي تكاد أن تكون صعبة على محبي السهر أو كام يطلقون عليهم بوم الليل!! ويصرخون دومًا كيف أنظم نومي بعد السهر.

فالمعروف أن لكل منا ساعة بيولوجية تبدأ منذ شروق الشمس وحتى غروبها وهي التي تزيد لدى الإنسان الاحساس بالنوم في ساعات الليل، ولكن يتباين الكثير من الناس في تلك النقطة ونجد من يستطيع قضاء وقت أطول في السهر دون الشعور بالنعاس.

كيف اعدل نومي بسرعة

وفي دراسة قام بإجرائها العلماء على مجموعة من الأشخاص الذين يعشقون السهر ويريد كل فرد منهم أن يذهب للفراش في ساعة مبكرة وفي إجابة لسؤال كيف أنظم نومي بعد السهر؟ كان الجواب باتباع الخطوات والتعليمات التي تضمن لهم تديل الساعة البيولوجية والنوم بصورة طبيعية ومنها:

  • الاستيقاظ قبل الموعد المعتاد على الأقل بثلاث ساعات والتعرض لأشعة الشمس وضوء النهار فور الاستيقاظ.
  • الإسراع في تناول وجبة الافطار فور الاستيقاظ.
  • القيام بعمل بعض التمرينات الرياضية لمساعدة الجسم على التنبه حرق الدهون وبناء العضلات فقد أثبت الدراسات أن الأشخاص الذين يمارسون الرياضة ينامون بطريقة أفضل في الليل.
  • تناول وجبة الغداء في ساعات منتظمة والذي يتكون من طعام صحي ومتوازن، والامتناع عن تناول الطعام بعد الساعة السابعة.
  • الابتعاد نهائيًا عن الكافيين سواء كان الشاي أو القهوة بعد الثالثة عصرًا.
  • عدم النوم بعد الساعة الرابعة عصرًا حتى لا تقول كيف أنظم نومي بعد السهر؟
  • العمل على ضبط حرارة الغرفة والتي تناسب درجة حرارة الجسم.
  • المداومة على الاستيقاظ في الصباح في ساعة محددة.

إقرأ أيضاً:

هل تساعد تمارين اليوجا علي تعديل الحالة المزاجية والإسترخاء؟ تعرف عليها

اسهل طريقة لتعديل النوم

وتقول البروفيسورة ديبرا سكين أن أصحاب سؤال كيف أنظم نومي بعد السهر؟ أن أسهل طريقة لتعديل النوم بعد الاعتياد على السهر لتحسين الساعة البيولوجية والحصول على المزاج المعتدل وتحسين الحالة الصحية والنفسية.

والابتعاد عن التوتر والقلق والأرق وقلة النوم يكون بالحرص على تعريض الجسم لأشعة الشمس وضوء النهار والابتعاد عنه مع دخول الليل للحصول على قسط وافر من النوم والتخلص من الأرق والسهر ولضبط الساعة البيولوجية للجسم، حتى لا يصاب بالكثير من الأمراض مثل (أمراض القلب والأوعية الدموية- ومرض السكري- السرطان).

إقرأ أيضاً:

مشروبات يمكنك تناولها للحصول علي عظام قوية

كيفية الاستفادة من الساعة البيولوجية في حياتنا اليومية

عدم الانتظام في النوم يؤدي إلى حدوث خلل في الساعة البيولوجية والتي تم اكتشافها من خلال الدكتور جيم واتر هوس في جامعة مانشستر الأمريكية حيث تم إخضاع مجموعة من المتطوعين والذين  تم وضعهم في غرف مغلقة عازلة للضوء والصوت، وتم منعهم من النوم مع تزويدهم بوجبات خفيفة في أوقات محددة وجدوا أنهم لا يريدون النوم بعد أن احتفظ جسم بالأداء النمطي للحياة اليومية والخضوع لنظام وإيقاع منتظم..

 وللاستفادة من الساعة البيولوجية في الحياة اليومية والحصول على نوم صحي والتعامل مع الساعة الداخلية للجسم والتي تعمل وفق آلية منتظمة لتنظيم الوظائف الحيوية للإنسان يجب اتباع بعض النصائح والإرشادات ومنها:

  • في الصباح الباكر يكون مستوى الهرمونات مرتفع، وسكر الدم وهرمون الأدرينالين في ارتفاع هو الآخر لذلك يجب القيام بعمل بعض التمرينات والأنشطة البدنية والفكرية وحفظ الكثير من المعلومات حيث أن الذاكرة تكون على أتم استعداد لاستقبال المعلومات الجديدة.
  • أخذ استراحة أو كما يُعرف عنها بقيلولة منتصف النهار لاستعادة النشاط البدني ومعاودة التركيز لعدم التعرض للمشاكل الصحية المختلفة.
  • وللاستفادة أكثر من الساعة البيولوجية وجد العلماء أن تعود لنشاطها في الساعة الرابعة وحتى السادسة لذا ينصح العلماء بالاستفادة من هرمون الميلاتونين الذي يساعد على النوم ويجلب النُعاس.
  • ففي تلك الفترة تكون الدماغ على أهبة الاستعداد لاستقبال جميع العمليات العقلية والمنطقية وتنشط الذاكرة، فيجدر هنا بعمل الأبحاث التي تحتاج للتركيز وحفظ المعلومات في الذاكرة بعيدة المدى. ومع إفراز هرمون الميلاتونين في الليل تقل كفاءة جهاز المناعة وبالتالي يصبح جسم الإنسان أكثر عرضة للتعرض للأمراض والالتهابات لذلك فعندما يجد الإنسان أنه بحاجة للنوم والنعاس لا يجب إغفال ذلك حتى تعود أجهزة الجسم للعمل بقوة ونشاط.
  •  الابتعاد عن القيادة في الليل، كما ينصح العلماء مرضى القلب بعد القيام بأعمال تصيبهم بالإجهاد بعد الظهر حيث أن النشاط الزائد لهؤلاء المرضى يتفاعل مع ارتفاع الهرمونات وسكر الدم المرتفع ويسبب الكثير من المشاكل الصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى