fbpx
نظام غذائي صحي ولذيذ

أفضل أطعمة للرجيم الصحي والحفاظ علي الشهية مُستقرة

ليس بالضروري أن تشعر بالملل أثناء تناولك طعام الرجيم الصحي، فهناك العديد من الأطعمة الصحية رائعة المذاق في انتظار شهيتك المُلحة، وفيما يلي قائمة بالعديد من أنواع الأطعمة التي ستثير شهيتك بشكلٍ لا يُصدَق، كما ستمنحك تلك الأطعمة الشهية المنتظمة والمُستقرة تمامًا على مدار يومك الكامل.

1.الفواكه

تُصنف الفواكه ضمن أغنى الاطعمة على الاطلاق من حيث القيمة الغذائية، بالإضافة إلى كونها الأسهل والأسرع هضمًا وامتصاصًا مما يمنحك الشهية المُستقرة وغير المُضطربة، ناهيك عن سهولة تحضيرها وإدراجها في الرجيم الخاص بك.

التفاح

يمنح التفاح الجسم كمًا هائلًا من فيتامين  Cومضادات الأكسدة –التي توفر الوقاية المُعززة لصحة القلب– بالإضافة إلى كونه غني بالألياف، مما يمنحك الشهية المُنتظمة تمامًا على مدار يومك بأكمله.

الأفوكادو

يختلف الأفوكادو عن جميع أنواع الفواكه المعروفة نظرًا لاحتوائه الوفير على الدهون الصحية النادرة، بالإضافة إلى إمدادك بعشرين نوع مُختلف من الأملاح والمعادن الأساسية كفيتامين c وفيتامين k وفيتامين E وعنصر البوتاسيوم، حتى أنه يتفوق على فاكهة الموز –والذي يشتهر بأنه من أثرى الفواكه بعنصر البوتاسيوم–.

التوت الأزرق

صاحب المذاق الرائع والذي يغفل عنه الكثير من الناس، ولكن لا أحد يمكنه إنكار قيمته الغذائية المطلقة نظرًا لقدرته على إمداد الجسم بالألياف الصحية التي توفر لك حالة من استقرار الشهية والاحساس بالشبع وتساعدك على المثابرة في اتباع الرجيم.

الفراولة:

تتميز الفراولة بانخفاض محتوى السُعرات الحرارية مما يجعلها طعامًا مُناسبًا لمُتبعي الرجيم المُنتظم، بالإضافة إلى انها تُساعدك على الشعور بطيب المزاج وصفاء الذهن.

2.البيض

البيض هو المُرشَح الأقوى للفوز بأعلى محتوى للقيمة الغذائية على وجه الأرض. وكما أوضحت الدراسة التي اجراها مركز بنينجتون الطبي القائم في مدينة باتون روج.

فإن الاشخاص الذين يتناولون البيض خلال وجبة الإفطار يشعرون بالشبع لفترة أطول كما يُراودهم الشعور باستقرار الشهية خلال فترة الصباح، ويعود ذلك لانخفاض مستوى هرمون جريلين المُحفز للشهية وارتفاع مستوى هرمون بولي بيرول الذي يعمل بدوره على زيادة الشعور بالشبع.

وقد أوضح خبير التغذية جولي كاي –المُسجَل في مدينة نيويورك– أن البيض هو مزيج من أنقى انواع البروتين والدهون الصحية، كما أبهت الشائعة التي تزعم خطورة تناول البيض على مُعدل الكوليسترول في الدم، فعلى الرغم من احتواء صفار البيض على نسبة عالية من الكوليسترول

إلا أن البيض ليس بالسبب الرئيسي المُسبب لتلك المشكلة. وإذا ما ارتابك بعض القلق حول ذلك الأمر، فبإمكانك الاعتماد على بياض البيض لتحصل على الشعور بالشبع والاستقرار المطلوب لشهيتك. فإذا أردت الحصول على رجيم متوازن، فعليك لا محالة بإدراج البيض في طعام الفطور.

3.البقوليات

سيوفر لك طبقك المتواضع من خليط العدس والحمص والفاصولياء الكمية الكافية لجسمك من أنقى أنواع البروتين النباتي، الكربوهيدرات المُعقدة، والدهون الصحية.

وطبقًا للبحث –الذي قدّمه جولي جينس طبيب الأعشاب المُعتمَد في الولايات المُتحدة الامريكية– فإن وظيفة طبق البقوليات لا تنحصر فقط في توفير العناصر الغذائية السابقة ولكنها تمتد لتمنحك الشعور باستقرار الشهية لمدة طويلة عقب تناوله، كما تمنحك الشعور بالشبع لفترة تدوم لعدة ساعات مما يساعدك على الالتزام بالرجيم الخاص بك بسهولة.

4.المكسرات

تُعتبَر المكسرات من أكثر الأطعمة الحاملة للعناصر الغذائية النادرة والتي تشتهر بدورها في رفع مستوى نشاطك وتحسين صحة قلبك، حيثُ تعزز وجبتك الغذائية بعنصري الماغنسيوم وفيتامين E، كما أنها تشتهر بقدرتها على ضبط استقرار شهيتك المُلحة.

اللوز

يتفوق اللوز على جميع أنواع المكسرات بما يوفره لك من كمية كافية من الألياف والتي تعمل بدورها على إمدادك بشعور الشبع على الفور مما يوفر لك شهية مُستقرة. وقد بيّن خبير التغذية جولي كاي أن تناول بعض الحبوب القليلة من اللوز بين الوجبات سيُساعدك بقوة على تجنب الانخراط في طلب الأغذية الغير صحية كالبيتزا وقطع الكعك.

جوز الهند

يُمكنك إضافة جوز الهند على ما تفضل من أنواع الطعام ليمنحك استقرار الشهية لبعض الوقت، كما أنه غني بعُنصر الجليسريد الثلاثي –والذي يندر وجوده في غيره من أنواع المكسرات–.

عين الجمل

يُعتبر عين الجمل من أغنى مصادر مضادات الاكسدة –والتي تعمل على تحسين صحة القلب وضبط مستوى الكوليسترول في الدم–، كما تُعَد من أهم مصادر الاوميغا-3 التي يصعُب الحصول عليها من الفواكه والخضراوات.

وطبقًا لما بيّنه معهد الطب الدولي، فإن حاجة الفرد اليومية لعنصر الاوميغا-3 تتراوح بين 1.6-1.1 غرام، وهذا ما يمكن لبعض حبات عين الجمل اللذيذة أن توفره بسهولة.

5.رقائق الشوفان

يشتهر الشوفان بكونه وجبة مثالية لفطورك المتوازن في الصباح، حيث يتميز طبق الشوفان بمحتواه الضئيل من السعرات الحرارية مما يجعله وجبة مثالية لرجيمك الخاص.

بالإضافة إلى محتواه الوفير من الألياف والتي تساعدك على الشعور بالشبع وتُضيف إلى شهيتك الاستقرار المطلوب على مدار يومك الكامل كما تمدك بالطاقة المستمرة لفترات طويلة وهذا ما جعله وجبة أساسية لأصحاب الرجيم والرياضيين قبل جلستهم الرياضية المعتادة.

6.الزبادي اليوناني

يتميز الزبادي اليوناني بقوامه السميك مقارنة بالزبادي العادي. إنّه خيارك الأمثل لا محالة لوجبة إفطار رائعة، كما يمكنك تناوله بين الوجبات ليمنحك استقرار الشهية لحين وجبتك التالية.

وقد كشفت الدراسات عن محتوى البروتين الهائل لهذا النوع من الزبادي كما بيّنت أن الزبادي اليوناني من بين تلك الأطعمة النادرة التي يمكنك تناولها خلال وجبات العشاء بدون أي قلق حول نتائج نظام الرجيم الذي تتبعه.

7.الجبن القريش

يتميز هذا النوع من الجبن بانخفاض نسبة الدهون والسعرات الحرارية وارتفاع نسبة البروتين خاصة البروتين بطيء الامتصاص مما يؤهله ليصبح من أفضل أطعمة الرجيم.

حيث يعمل البروتين بطيء الامتصاص على توفير الشعور التام بالشبع واستقرار الشهية المطلوب. وقد أرشد المعهد الطبي الدولي إلى أهمية تناول الجبن القريش قبل النوم لتوفير أهم العناصر الغذائية للجسم طوال فترة النوم.

8.اللحوم

تعتبر اللحوم من أغنى الأطعمة بالبروتين النقي والأعلى جودة على الإطلاق مما جعلها تُحاكي حاجة الجسم الدائمة للبروتين خلال فترة الرجيم.

كما أن للحوم تأثيرًا مباشرًا على شعورك بالشبع واستقرار شهيتك، حيث سجّلت اللحوم رقمًا قياسيًا في قائمة أكثر الأطعمة المسئولة عن الشعور بالشبع، كما بيّنَت الدراسة العملية للمعهد الطبي الدولي –على لسان الخبير توباكو– أن تناول اللحوم في وجبة الغداء يُنقص من شهيتك خلال وجبة العشاء بنسبة 12%.

9.الخضراوات الطازجة

تُصنف الخضراوات على كونها من أكثر الأطعمة ثراءً بالقيمة الغذائية وأنسبها لأنظمة الرجيم المختلفة، فدائمًا ما تحتوي على جميع أنواع الفيتامينات والمعادن المُركبة التي يحتاجها جسمك بشكل يومي.

ناهيك عن انخفاض سُعراتها الحرارية وخلوها التام من الدهون الغير صحية. تمتلئ الخضراوات بالألياف المسئولة عن بث الاستقرار المطلوب لشهيتك لفترات طويلة، كما تمنحك الشعور بالشبع خاصة إذا ألحقتها بتناول طبق متوازن من السلطة الخضراء.

10.البطاطا المسلوقة

رغم تصنيف البطاطا على أنها أحد مصادر الكربوهيدرات، فلا يتعارض هذا مع كونها مصدر رائع للعناصر الغذائية المُختلفة، فهي تحتوي على نسب عالية من الأملاح، المعادن، فيتامين C، والبوتاسيوم.

كما تحتوي على نسب متوسطة من البروتين والألياف مما جعلها تتصدر قائمة الكربوهيدرات التي تُساعد على زيادة الشعور بالشبع وتؤهل شهيتك للاستقرار التام خلال فترات طويلة.

كما بينت دراسات التغذية الأمريكية أن حبة واحدة من البطاطا المسلوقة متوسطة الحجم هي البديل الأفضل عن الأرز في وجبة الغداء، وذلك يعود لانخفاض السعرات الحرارية للبطاطا وقدرتها على تحقيق الشبع واستقرار الشهية بشكل أفضل مما يعزز نتائج الرجيم الخاص بك.

شاركها
Load More Related Articles
Load More In الدليل الشامل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

Check Also

تمارين الأوزان والصحة الجسدية والنفسية

في بحث جديد ، ألقى الباحثون نظرة فاحصة ...